شاركنا القرار
شاركنا القرار
 
تمثل المشاركة بالآراء والمقترحات التطويرية أحد الأركان الرئيسية لتحسين أي عمل يتطلب التفاعل بين الأطراف المعنية المرتبطة بهذا العمل، ومن هذا المنطلق، أدركت وزارة التجارة والاستثمار أهمية مشاركة الجمهور في كل الأعمال التي تنفذها وكل الخدمات التي تقدمها. وتتيح الوزارة الفرصة أمام الجميع من المختصين والمهتمين والمستهلكين بكافة فئاتهم سواء مواطنين، مقيمين أو زوار، لتقديم رؤاهم وأفكارهم البناءة، ليأتي بعد ذلك دور الوزارة في دعم الأفكار المناسبة ودارستها وتطويرها لتتحول إلى مبادرات يتم العمل على تحويلها فيما بعد إلى مشاريع ناجحة يؤتي ثمارها النافعة ليس على الوزارة فحسب، بل على كل المجتمع. 
 
ونظراً لأن الوزارة تسعى للاستفادة من التقنيات الحديثة بشكل عام، وتقنيات الاتصال والتواصل على وجه الخصوص، لتحسين وتطوير كل أعمالها وخدماتها، فقد عمدت إلى تسخير هذه التقنيات لتفعيل دور الجمهور من خلال أدوات سهلة وميسرة تمكن هؤلاء المستفيدين من إيصال ما لديهم من رؤى ومقترحات من أي مكان وفي أي وقت عبر قنوات المشاركة الإلكترونية التي توفرها الوزارة وتعمل بشكل مستمر على تطويرها لتتماشى مع أحدث التقنيات في هذا المجال.
 
ويتضح في هذه المساعي أيضاً أن الوزارة تعمل وفق منهجيات مؤسسية وتستند إلى أساسيات عمل تتسم بالإستراتيجية والاستدامة ويتم تنفيذ كل تفاصيلها وفق خطط عمل مدروسة، ولذا، فإن الوزارة لا تسعى إلى مجرد جمع أكبر كم من الأفكار والرؤى والمقترحات ، بقدر اهتمامها بتبادل الخبرات والمعارف، والعمل على اختيار الأنسب مما يتم طرحه من أفكار بعد تحليل ودراسة متعمقين ليتم تحويل هذه الأفكار إلى أعمال ترى النور ويستشعر المجتمع أثرها الإيجابي.
 
والراصد لمسيرة عمل وزارة التجارة والاستثمار ، يجد أن أعمالها تتسق مع الجهود الحثيثة التي تبذلها حكومة المملكة العربية السعودية من أجل إحداث تنمية مستدامة في كافة مناحي الحياة، إذ تتشابك الجهود بين أكثر من جهة حكومية لتحقيق هذا الهدف الذي يعود بالخير والرفاهية على المجتمع بكل أطيافه وفئاته. وترحب الوزارة عبر هذا القسم من بوابتها الإلكترونية بكل الآراء والأفكار وذلك تفعيلاً لمفهوم المشاركة الإلكترونية (e-Participation)، خاصة وأن للوزارة تاريخاً طويلاً في تطبيق المشاركة قبل ظهور أدوات المشاركة الإلكترونية وهو ما يؤكد أن هدفها الرئيسي في هذا المسعى هو الاستفادة من المقترحات البناءة التطويرية بغض النظر عن الطريقة التي يتم بها تقديم هذه المقترحات.
 
وتوفر الوزارة عبر هذا القسم عدداً من قنوات المشاركة الإلكترونية، إلى جانب إنشاء الوزارة لصفحات خاصة بها على مواقع التواصل الاجتماعي لزيادة وتفعيل حجم التواصل والتفاعل مع زوارها والمستفيدين من خدماتها، كما تضع بعض المعايير التي تضمن تحقيق الاستفادة المثلى من مبدأ المشاركة، وفيما يلي استعراض لهذه القنوات وكيفية الاستفادة منها:
 
 
 
 
​​​​​​
 
 
​​​​​
​​​
جميع الحقوق محفوظة وزارة التجارة و الاستثمار ©
افضل ابعاد للتصفح 768*1024 يدعم جميع المتصفحات والأجهزة الذكية